<!-- open content container --> <div align="center"> <div class="page" style="width:100%; text-align:right"> <div style="padding:0px 25px 0px 25px" align="right">




أهلاً وسهلاً بكم في منتديات قبيلة المطارفة الرسمي من عنزة ,,,,,, في المنتدى الأول لقبيلة المطارفة على شبكة الإنترنت ,,,,,, تنويه : جميع ما يطرح في المنتدى يمثل وجهة نظر صاحبه ولا يمثل وجهة نظر إدارة المنتدى ,,,,,, تنويه : على جميع الأعضاء الرجوع إلى منتدى القرارات الإ دارية والإطلاع على شروط وضوابط منتديات قبيلة المطارفة الرسمي ,,,,,, تنويه : لا يحق للعنصر النسائي التسجيل في المنتدى فأهلاً بهن في زيارة المنتدى للقراءة والإطلاع فقط ,,,,,, تنويه : على جميع الأخوة الكرام الذين ينتظرون التفعيل مراسلة إدارة المنتدى ,,,,,, والتعريف في أسمائهم الشخصية لكي يتم تفعيل العضوية لهم والإحتفاظ بها في سرية تامة عند إدارة المنتدى ,,,,,,, شاكرين لكم حسن تعاونكم كلمة الإدارة


 
العودة   منتديات قبيلة المطارفة الرسمي من عنزة > المنتديات الأدبية > منتدى الساحة الشعبية
 

منتدى الساحة الشعبية كل ما يتعلق بالأمسيات والبرامج والمسابقات

إضافة رد
 
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
 
 
قديم 05-12-2013, 07:14 AM   رقم المشاركة : ( 1 )
المشرفين

الصورة الرمزية الشقاوي

الملف الشخصي
رقــم العضويـــة : 232
تـاريخ التسجيـل : Oct 2009
الـــــدولـــــــــــة : الشرقيه الخبر
عدد المواضيـع : 3927
عدد الـــــــردود : 11123
المشاركـــــــات : 15,050
آخــر تواجــــــــد : 16-07-2015(08:32 AM)

اخر مواضيعي

الأوسمة
 
وسام الألفية الخامسة عشر

التميز



افتراضي الوصايا والنصائح في الشعر استدراك لما فات من كان قبلهم

أحاديث في الأدب الشعبي

الوصايا والنصائح في الشعر استدراك لما فات من كان قبلهم



عبد الرحيم الأحمدي
ينفرد الشعر الشعبي بإسداء النصائح للابناء وسائر الناس، حضاً على اكتساب الفضائل وتنبيها لاجتناب المخاطر والرذائل، وإن وجد هذا النوع من الشعر عند الأقدمين من شعراء العربية إلا أنه ندر وجوده في الشعر المعاصر إلا ما قل. ويوصم في الفصحى بالنظم مهما سمت معانيه وجلت أهدافه، وذلك باعتبار كثرة طَرْقه ونفاد مراميه. والنصيحة مهما علت أهميتها فهي ثقيلة إلا أن انفراد بعض قصائدها بشمولية المجال ودقة التأثير وملامسة المشاعر فتظل مطلب الجيل المتقدم، وزهد الناشئة، لأنهم المستهدفون فيثقل عليهم تلقيها لأنها تمنعهم من متعة هوى النفس. وإقبال الشعراء على قصائد الوصايا والنصح يجيء لاستدراك ما فات من كان قبلهم وإدراك درجة تفوق في الشمولية والسبك المؤثر، وحرصوا على لزوم قافية البادئ مثل قصيدة بركات، وقصائد الوقداني وغيرها.



وترى الكرامة عند راعي الطاعة ومضيعين الدين ما حظوا بها


واليوم نعرج على قصيدة للشاعر إبراهيم بن جعيثن، وفيها وصايا مطلقة إلا أن بها تحليلاً للشخصيات التي ينصح بمصاحبتها رجالا ونساء ومن يدعو إلى تجنب رفقتها من الجنسين. وقد وردت القصيدة المكونه من أكثر من ستين بيتا في كتاب: روائع من الشعر النبطي للشاعر عبدالله لويحان، وفي الكتاب إبداع المؤلف نفسه ومختارات من محفوظاته.
وابن جعيثن شاعر معروف ومبدع مشهور، يعزز نصائحه معتزا بها، ومغرداً بتفوقه، وحاضا على انتهاز الفرصة للأخذ بوصاياه فيقول:
يا سامعٍ مني وصية ناصح
أظن بعض الناس ما حظوا بها
الاولة صِرْ مجهداً بالطاعة
تفرح إلى جا حد وزن ذنوبها
والثانية هدي الرسول اعمل به
تستَرّْ نفسك في لقا محبوبها
والثالثة حذرا جروح لسانك
ترى جروحه ما تسر طبوبها
والرابعة حذراك عِرض الغافل
اعرض على نفسك جميع عيوبها
والخامسة لياك توذي جارك
ولا توقّف للنسا بدروبها
والسادسه لياك تجفى ضيفك
اعط الرجال حقوقها وما جوبها
والسابعة احلم على اللي جاهل
ولا تكثِّر للصديق عتوبها
والثامنة صِرْ للرفيق مواضع
صِرْ له ذلولٍ عن طبوع صعوبها
والتاسعة احذر تصاحب جاهل
يجذي اذا وردت عليك خطوبها
والعاشرة صِرْ للرجال ملازم
يبين لك مما جرى تجروبها
هذه نصيحة تربوية للاجيال وتذكيرية للرجال، حتى وإن قيلت منذ أكثر من خمسين سنة إلا أنها صالحة لكل زمان، وعند تأملها نجد أننا ما زلنا نعاني من بعض معقبات السلوك البشري الذي يأبي أن يستجيب لكل ما ينبغي له أن يكون عليه. والوصايا العشر ما زالت تقليداً شعبياً مرعيا يبصم عليها بالعشرة. والدعوة لملازمة الرجال مجالسة ومصاحبة للأخذ بتجاربهم وأساليبهم في التعامل مع الأحداث، عندما كانت المجالس منتديات تتجدد بمرتاديها من الضيوف والرواد. ولا شك أن هذه الوصايا تنبع من الدين الحنيف وحياة المجتمع وتقاليده وقيمه، وسعيهم ليكون مدينة فاضلة، وذلك ما عجزت عنه جهود الإنسان منذ فكر في تكوين مجتمع إنساني فاضل.
هذه وصايا موجزة لمعايشة المجتمع الرجالي، بقي أن نستعرض وصايا الشاعر للتعامل مع مجتمع المرأة، وأخشى أن يقسو عليهن، وقد عرفنا أن مصدر القسوة من قسوة، كما هو رد الأفعال. والشاعر ابن مجتمعه لئن اختلف نصحه عن تقاليد مجتمعه لعد ممن ينبغي نصحه، وهنا يعكس الشاعر حالة المجتمع من حراك الجنسين للمحافظة على المركز وسعي الآخر لاسترداد الحق الذي هو من حق صاحبه عدم التفريط فيه.
هذه مقدمة «شرود» يخشى ردة فعل الجنس اللطيف على ما ذهب إليه ابن جعيثن، فرحل رحمه الله وجاء من بعده من يخرج الجمر من تحت الرماد ليكون من ضحايا الشاعر. على أية حال «الله يستر».
يقول الشاعر ابن جعيثن استكمالا لوصيته:
هذي وصاتي للرجال احفظها
واسمع وصاة البيض يا مشيوبها
كل عليهن داخل في غبة
يجيب حص وياكله شاذوبها
الدخول إلى عالم المرأة كالغوص في البحر لاستخراج اللؤلؤ، فإما الحصول عليه أو الهلاك عند الحيتان. ولذا وجب أخذ الحيطة في هذا العالم «كما يقول الشاعر»:
ولا تليِّن للعذارى جانب
خلّه تهاب الداب هي واسلوبها
بهن من تعطيه زين مشورة
وهي تعدّل شدها لركوبها
إلى اخذت سده وطاوع شاورها
ركْبت عليه وركَّبت جاذوبها
هذا صنف منهن لأنه كما يقول المصريون: «يا مأمّن الرجال يا مأمن الماء في الغربال» هذه خبرتهن عن الرجال فلا تلام المرأة أن تحتاط لمستقبلها في مجتمع ذكوري. على أن المرأة في المجتمع البدوي تشارك الرجل مشاركة اكسبتها مكانة رفيعة في مجتمعها وثقة عالية بين رجالها، ولا يجنح عن ذلك غير من شذ في سلوكه. والشاعر يتحدث عن مجتمع الماضي، ولم يشهد مجتمع اليوم وما نالت المرأة فيه من مكاسب تشكيل شخصيتها ما يؤهلها لمشاركة أكبر. ولا شك أن السلطة المكتسبة التي أشار إليها الشاعر كانت في زمن لم يبق من ملامحه كثير. والجاذوب حبل يكبح التمادي.
وبهن من تغري برق لسانها
وهي بجلده ناشب كالوبها
وبهن من كنّه تشح بماله
وهي تبيه لوسطها وجنوبها
عمالها بالجابية مسناتها
ما تمتلى والنقص في ساروبها
وبهن من تومر وهي عجّازة
كن المقوط ان جت تقوم طنوبها
هذيك فارقتها وجذ حبالها
عطها ثلاث او زد لها بحسوبها
وبهن من تورّي نجوم القايلة
تجي بحلقه غصة بعصوبها
هذيك لا تقعد ببيتك ساعة
ترخص بها لو جابها جالوبها
وبالطبع فإن النجوم لا تظهر في منتصف النهار إلا من سوء الخصام، فهي كالغصة من اللحم التي ما تبلغ الحلق حتى تتوقف لغلظتها ولتعلق عصبها بالضروس، وهذا كان يحدث في الماضي لعدم نضج اللحم وللاستعجال في مضغه. ويشبه الشاعر كسل المرأة الخاملة بالمشدودة بالأربطة (المقوط) التي تمنعها من القيام. ويواصل:
وبهن قاصرة اللسان غْمَيْمة
تجهد وبعض الربع ما فازوا بها
وبهن من تجهد وهي مجفية
وليا عطوها عيشة منوا بها
ترى بغيض الدار هو وراثها
لو انها تصبر فهو من صوبها
ترى بهن جضيعة نوامة
من عجزها ترى العرق بجنوبها
وترى بهن غرارة بهدومها
ويبين نقص لحومها بكعوبها
وبعد أن انتهى من وصف ما لم ترقه من النساء انتقل إلى النموذج الذي يفضله منهن، والغميمة هي المسالمة المطيعة (ويا حبهم لها)، فيقول:
وبهن من تزهى الجمال جميلة
يومي لمن يحظى بها نبنو بها
تهتم لهمومه وتجلا همه
صميل دوٍ في ليالي شوبها
تفرح ليا جاها القريب لحاجة
منجوبة تعب لها منجوبها
هذيك دوِّرها عسى تلقاها
روِّحْ لابوها بالعجل مندوبها
والمرأة النموذج هي من تضفي على جمال خَلْقها جميل أخلاقها، دلائل الكمال وعلاماته تظهر على محياها، إنها مثل وعاء الماء في أوقات الشوب والظمأ للظامي. ومن أهم ما كان يشغل الناس في زمن الحاجة من يسعى لاسعاد الآخرين عند حاجتهم للعون، ويرد ذلك للتربية الصالحة والجهد في سبيل الحصول عليها. ومثل هذه المرأة يجب المبادرة للزواج منها.
ويبدو أن الشاعر أجهد فلم يواصل التوصيف أو إنه اكتفى بالوجه السلبي للدلالة على الجانب الايجابي المطلوب، فمن يكره المرارة إنما يفضل الحلاوة، والضد يظهر حسنه الضد.
وربما أراد التذمر بتفكه حين قال في ختام القصيدة مؤكدا ما جاء في أبياته من أوصاف مقيتة:
أقول ذا والحظ مني عاجز
على خْشِبْةٍ صابر مصلوبها
ذا قول ملهوف الفواد مجرب
ساس الأنام حسوبها ونسوبها
لنا بذا عن ذاك فرق بيّن
ربي جعل قبايل وشعوبها
وترى الكرامة عند راعي الطاعة
ومضيعين الدين ما حظوا بها
والناس في زمن الشاعر يمارسون تعدد الزوجات لأسباب عديدة أو ظروف قاهرة، لذا يتعرضون لما يجلبه ذلك من اختلاف العادات ما يظهر مكنوناتهم قسراً. فربما تعرض الشاعر لتجربة ساءته، وربما كان متفكهاً ظرفاً: (على خشبة صابر مصلوبها). ثم يشير إلى قوله صلى الله عليه وسلم: «فاظفر بذات الدين».
ولا يدع الجعيثن أسلوب بعض الشعراء في وصف من لم يفرق بين الحق والباطل:
ومن لا يْعَرْف الحق هو والباطل
كبِّر عليه من الجلود غروبها
فالغروب الكبيرة من الدلاء لا يجبدها من الأعماق غير الثيران، وبها يشبه فئة من البشر لا يميزون الحق عن الباطل.
توقيع »
  رد مع اقتباس
 
 
قديم 19-08-2015, 09:07 PM   رقم المشاركة : ( 2 )
مشرف منتدى التسلية والترفيه سابقاً

الصورة الرمزية فهد مقبل الغراء

الملف الشخصي
رقــم العضويـــة : 15
تـاريخ التسجيـل : Sep 2009
الـــــدولـــــــــــة :
عدد المواضيـع : 220
عدد الـــــــردود : 1512
المشاركـــــــات : 1,732
آخــر تواجــــــــد : 19-08-2015(09:10 PM)

اخر مواضيعي

الأوسمة
 
وسام الألفية الأولى

المشاركة بالمسابقة الرمضانية ( 1431 )



افتراضي

موضوع جمميل يعطيك العافية
توقيع »
ابن وايل لاراق باله تغنـى ..
  رد مع اقتباس
 
إضافة رد

الكلمات الدليلية
لما, الشعر, الوصايا, استدراك, فات, والنصائح, قتلهم, كان


يتصفح الموضوع حالياً : 1 (0 عضو و 1 ضيف)
 

(عرض القائمة الأعضاء الذين قرأوا هذا الموضوع منذ 24-09-2017, 06:30 PM (تعيين) (واضح)
لا توجد أسماء لعرضها
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 10:21 PM.


Powered by vBulletin® Version
Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.
Ads Management Version 3.0.1 by Saeed Al-Atwi

كل مايكتب فى المنتدى من مواضيع ومشاركات تمثل وجهة نظر كاتبها ولاتمثل وجهة نظر إدارة المنتدي